برنامج عمل الجماعة

كلمة السيد رئيس جماعة بيوكرى بمناسبة اللقاء التواصلي التشاوري حول إعطاء الإنطلاقة الرسمية 2022/2017 لإعداد مشروع برنامج عمل الجماعة الترابية للفترة

بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين و على اله و صحبه أجمعين

السيد ممثل عامل اقليم اشتوكة أيت باها

السيد ممثل المجلس الإقليمي لاقليم اشتوكة أيت باها

السادة أعضاء مجلس جماعة بيوكرى

السيدات و السادة ممثلي رؤساء المصالح الخارجية

المسؤول القانوني عن مكتب الدراسات المكلف بإعداد مشروع برنامج عمل الجماعة

السادة المنتخبون السيدات و السادة ممثلات و ممثلوا الهيئات السياسية و الجمعوية و التعاونية

السادة الإعلاميون

السيدات و السادة الأطر و الموظفون

أيها الحضور الكريم

نحن اليوم جد سعداء بهده المناسبة المتميزة التي التأم فيها ، بحمد الله، طيف مهم من مكونات جماعاتنا الغالية ، و نحن ممتنون لمن جميعا بقبول هده الدعوة ، و أغتنم هده الفرصة لأعبر لكم بإسمي الخاص و بإسم كافة السادة أعضاء مجلس الجماعة عن ترحيبنا و شكرنا لكم جمعا على تلبية دعوة الحضور و المشاركة في هدا اللقاء التواصلي الهام مع مختلف الفعاليات النشيطة في سياق التعاون و التنسيق و التكامل الضروري و المطلوب بين كل مكونات المجتمع المحلي من أجل النهوض بأوضاعه في شتى المجالات.

و يأتي هدا اللقاء تنفيذا لمقتضيات القانون التنضيمي رقم 14 – 113 المتعلق بالجماعات و خاصة المادة 78 منه ، و كدا المرسوم الوزاري رقم 301.16.2 الصادر في 23 رمضان 1437 الموافق ل 29 يونيو 2016 المتعلق بتحديد مسطرة إعداد برامج عمل الجماعة و تتبعه و تحيينه و آليات الحوار و التشاور لإعداده.

كما يأتي هدا اللقاء المبارك و نحن نستحضر بكل قة التوجهات المولوية السامية، حيث مافتئ جلالته يؤكد على مجموع الفاعلين المحليين من سلطات ترابية ، وسلطات منتخبة ، و قطاع خاص مواطن ، و هيئات مجتمع مدني الشريك ضرورة التشبع بمقومات الحكامة الترابية ، و تحمل كل المسؤولية للنهوض الجيد و الملتزم برهانات التنمية المحلية.

فضلا عن أن هدا اللقاء يأتي في عمق دينامية ترابية قائمة على فكرة التعاضد الترابي بين مجموع الجماعات الترابية التي تتقاسم النفوذ الترابي لجهة سوس ماسة ، دينامية ترابية قائمة على أسس التجانس الترابي ، و التعاون ما بين الجماعات ، عقلية و منهجية جديدة للتعاطي مع الشأن الترابي ينخرط فيها و بكل قوة ممثلي الساكنة المحلية، أي المنتخبين المحليين في كل مستويات التمثيل للجماعات الترابية ابتداءا من المجلس الجهوي ، مرورا بمجالس العمالات و الأقاليم و انتهاءا بكل هدا الجماعات الترابية كجماعات للقرب.

أيها الحضور الكريم :

يكتسي هدا اللقاء الإخباري و التشاوري أهمية بالغة حيث سيخصص لإعطاء الانطلاقة لإعداد مشروع برنامج عمل الجماعة للسنوات الست المقبلة طبقا للمادة 78 من القانون التنظيمي للجماعات و كذا المرسوم المتعلق بتحديد مسطرة إعداد برنامج عمل الجماعة ، كما يندرج في إطار تعزيز التراكم لمواصلة المسيرة التنموية للمجالس المتعاقبة بفضل تضافر جهود الإدارة و المنتخبين و جميع فعاليات المجتمع المدني بالجماعة.

و جدير ذكره أن مشروع برنامج عمل الجماعة المراد انجازه يعتبر الوثيقة المرجعية لبرمجة المشاريع و الأنشطة ذات الأولوية المقرر أو المزمع انجازها أو المساهمة فيها به للنهوض الجيد بخدمات القرب وفق المادة 77 من القانون التنظيمي رقم 14 – 113 المتعلق بالجماعات

*مواكبة برنامج التنمية الإقليمي لسياسات و استراتيجيات الدولة فيما يخص توفير التجهيزات الأساسية و التنمية الإجتماعية و محاربة الإقصاء و الهشاشة في القطاعات الإجتماعية.

*السعي إلى تحقيق الانسجام و الالتقائية مع توجهات برنامج التنمية الجهوي عند وجوده.

*اعتماد البعد البيئي لتحقيق التنمية المستدامة.

*الأخذ بعين الإعتبار الإمكانيات المادية المتوفرة للجماعة أو التي يمكن تعبئتها و الالتزامات المتفق بشأنها مع الجماعات الترابية الأخرى و هيئاتها و المقاولات العمومية و القطاعات الإقتصادية و الإجتماعية.

كما ينبغي أيضا استحضار مجموعة من الشروط و الاليات التي أتى بها القانون التنظيمي للجماعات خصوصا في الفقرة الثانية من المادة 152 التي نصت على ضرورة تقديم الميزانيات بشكل صادق سواء في مواردها أو تكاليفها، تحديد المشاريع و العمليات وفق أهداف محددة، لغاية المنفعة العامة ، و نتائج خاضعة لتقييم عبر مؤشرات مرقمة قصد تحقق الفعالية و النجاعة و الجودة في الانجاز بعد أخد مقاربة النوع بعين الإعتبار

أيها الحضور الكريم

لابد من الاشارة كذلل أنهدا اللقاء ستتبعه بحول الله لقاءات لتجسيد المقاربة التشاركية مع كل الفاعلين بالجماعة عبر المراحل التالية :

1 إنجاز تشخيص يبرز وضعية التجهيزات و المرافق العمومية و خدمات القرب و مؤشرات – الإقصاء و الهشاشة في مختلف القطاعات الإجتماعية يتضمن مقومات و اكراهات التنمية الإجتماية و جردا للمشاريع المبرمجة أو المتوقعة من طرف الدولة و الفاعلين العموميين داخل النفوذ الترابي للجماعة، مع العلم أن المادة الخام متوفرة و يتعين تحيينها و تطعيمها بعد انطلاق هذه العملية

2 وضع و ترتيب الأولويات التنموية للجماعة للجماعة أخدا بعين الإعتبار سياسات و – استراتيجيات الدولة و انسجاما مع توجهات برنامج التنمية الجهوية.

3 تحديد و توطين المشاريع و الأنشطة ذات الأولوية للجماعة مع الأخذ بعين الإعتبار – الإمكانيات المادية النتوفرة أو التي يمكن تعبئتها خلال السنوات الست المقبلة.

4 تقييم موارد للجماعة و نفقاته التقديرية الخاصة بالسنوات الثلاث الأولى لبرنامج عمل – الجماعة

5 بلورة وثيقة مشروع برنامج عمل الجماعة و منظومة تتبع المشاريع و البرامج و تحديد – الأهداف المراد بلوغها و مؤشرات فعاليتها

6 عرض مشروع عمل الجماعة على اللجن الدائمة لدراسته و انجاز تقارير بشأنه – 30 يوما على الأقل قبل تاريخ عقد الدورة المخصصة للمصادقة عليه من قبل المجلس الجماعي، لاحالته على سلطة المراقبة للتأشير عليه طبقا للمادة 10 من المرسوم و للوصول

إلى الأهداف النبيلة المتوخاة فإن هذا الجمع مناسبة قيمة للإنخراط الجماعي في الإعداد من قبل كل المتدخلين، و على رأسهم المصالح الخارجية، و كدا هي مناسبة متميزة لتحسيس المجتمع المدني ليكون داعما في وضع مشروع برنامج عمل الجماعة، من خلال الرفع في مساهماته لتنمية المجال الترابي للجماعة

و في هدا السياق، لا يفوتني استحضار مضامين المادة 07 من المرسوم المتعلق بتحديد مسطرة اعداد برنامج عمل و تتبعه و تحيينه و تقييمه و آليات الحوار و التشاور لإعداده و التي تنص على أن اعداد مشروع برنامج عمل يتم وفق منهج تشاركي عبر اجراء مشاورات مع المواطنات و المواطنين و الجمعيات وفق الآليات التشاركية للحوار و التشاور و كذا مع الهيئات الاستشارية المكلفة بتفعيل مبادئ المساواة و تكافئ الفرص و مقاربة النوع

و نحن بحمد الله، مدركين لأهميتها و مقتنعين بجدواها، نسير على هدا النهج حتى نستكمل باقي الآليات التشاركية في القريب العاجل و نضمن مشاركة واسعة لجميع الفاعلين حتى نتملك جميعا برنامجا اقليميا يرقى إلى مستوى الفعاليات و المتدخلين و المواطنين.

وختاما، أود مجددا التنويه بالحضور المتميز و الرائع الذي استجاب للدعوة معبرا على تطلع المجلس للتجاوب الفعال و الايجابي مع ندائه لانخراط الجميع لتوفير القاعدة الأساسية لوضع برنامج عمل يرقى إلى مستوى كافة الفاعلين، مؤكدا أن هدا النداء موجه لكل المؤسسات و فعاليات المجتمع بشتى تلاوينها الاقتصادية و الجمعوية لأن هدا الرنامج لا يخص فقط الهيئات المنتخبة و الإدارة الترابية و المصالح الخارجية و هيئات المجتمع المدني ، بل الدعوة مفتحة للجميع بدون استثناء.

و عليه أعلن للجميع بسم الله و على بركة الله أعلن عن الإنطلاقة الرسمية لإعداد مشروع برنامج عمل الجماعة للفترة 2017 / 2022 وفقنا الله جميعا لما فيه خير بلادنا في ظل القيادة الرشيدة لعاهل البلاد جلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده.

والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

 

الملف الكامل لاعداد برنامج عمل الجماعةالترابية
لبيوكرى 2017 / 2022